أسئلة حول اللائحة الوطنية للنساء

12‏/07‏/2016

ابراهيم حياني التزروتي
الرباط


سؤال-1
كثيرا ما رفعت العديد من الأصوات النسائية خطاب المظلومية ضد المحاولات التي تسعى الى المس بشكل الكوطا المعتمدة للنساء حاليا، لكن الا تعتبرين أن معارضة بعض النساء لولوج الشباب الى نفس اللائحة هو ممارسة لنفس أسلوب التهميش والاقصاء الذي عانته منه النساء؟.
سؤال-2
في ظل غياب ديموقراطية حقيقية داخلية داخل معظم الأحزاب –بما فيها حزب التجمع- ألا تعتقدون انه يتم توظيف نظام الكوطا لترشيح نساء بعينهن بعيدا عن الشفافية والاستحقاق على رؤوس اللوائح الانتخابية للاحزاب ، الا يعتبر ذلك اذا نوعا من الريع السياسي الذي يرقى الى مرتبة "الفساد السياسي" فيما يتنافى كليا مع الهدف الاساسي لخلق هذا النظام.؟
سؤال-3
في ظل الإتكالية والاعتماد شبه الكلي للنساء على نظام الكوطا للوصول الى البرلمان، الا يتنافى ذلك مع كل الشعارات والاقوال التي مافتئت الرموز النسائية بالخصوص رافعة لها في محاولة لابراز القدرة والكفاءة فيما يجعلها تضاهي وتنافس الرجل ، أليس في ذلك نوع من التناقض مادامت تلك المرأة لم تستطع الوصول لذلك الا بالسبل التي ينهجها الرجل كذلك؟

اشتركوا في النشرة الإخبارية